اخلع حذائك اخى لقد مضى عهد الأستبداد





























قراءت للأستاذ إبراهيم عيسى مقال في جريده الدستور بتاريخ 17\12\2008 بعنوان ( يا أمه ضحكت من جرمتها الأمم ) ورغم اختلافي الكبير على ما جاء بالمقال لم أفكر في الكتابة عنه ألا أنني بعد أحداث غزة الدامية والتي راح فيها في يوم واحد اكثر من 200 شهيد وجدت رغبه دفينة في الرد على هذا المقال والتي استعرض بعض مما كتب فيه (الشعب العربي اجبن من أن يفعلهاهذه الفعله عمل منبوذ شائن وحقير ومرفوض وعاجز ومنبوذ وجبان .. إلقاء الجزمه على بوش بل حتى على رئيس إسرائيلي صهيوني أمر منبوذ ومشين ومهين لكل عربي .. المدهش أن الذين يطالبون الصحفيين باحترام ميثاق الشرف هللوا لهذه الفعله التافهة .. شعب عاجز عن عمل أي موقف فعلى ومحترم فيفرح كالطفل بضرب خصمه المستأمن .. خلاص اتكيفتم ؟ هدأ بالكم وعملتم فيها فرسان وبتتشطروا على راجل واقف في مؤتمر صحفي مش واخد باله .. هذه بعض مما ورد بالمقال وأنا أقول للأستاذ إبراهيم وأنا ليس كاتب كبير مثله ولكن أنا من الشعب الذي وصفه بالجبن والعجز والجهل و الخيبة .. نعم يا أستاذ إبراهيم هدأ بالنا قليلا وقليلا لان فينا من يحمل الروح الانهزامية .. نعم هدا بالنا وكان سيهدأ اكثر لو كل عربي ومسلم فعل ما فعله الزيدى .. نعم يا أستاذ إبراهيم فرحنا كأطفال بضرب ( الخصم المستأسد ) على كل عربي ومسلم فهو الذي ضرب شعب العراق وجيش الجيوش بكامل العتاد ووقف يتأسف ويلقى اللوم على الاستخبارات ليحفظ ماء وجهه وللحق فأن هذا البوش نفذ رصيده من الدم ونفذ وجهه من الماء .. نعم يا أستاذ إبراهيم هدا بالنا ولو قليلا فهذا المجرم له سجل حافل بالظلم والشر و الإرهاب و إذا كان جزاءه في العراق الجزمه فهو الذي بدأ اللعبه بضرب صدام بالجزمه عن طريق عملاؤه في ميادين بغداد بعد اجتياحها فأنها هي نفس الوسيلة التي استخدمها الزيدى … نعم يا أستاذ إبراهيم هدأ بالنا ولو قليلا بضرب هذا المجرم بالجزمه فلقد فعل الزيدى ما في قلب وخاطر كل عربي شريف ومسلم غيور على وطنه ودينه وعرضه . فمنتظر أراد أن يخرج ما يحمله كل عربي في قلبه أمام الكاميرات وليعرى ابتسامات النفاق وقبلات العملاء و مجاملة المستفادين الذين حضروا لاستقبال بوش من منطلق الكرم وحسن الضيافة والدعوات بأقامه سعيده .. نعم يا أستاذ إبراهيم هدأ بالنا ولو قليلا ورائينا في الجزمه الأمل و البطولة و الكرامة التي غابت عن حياتنا وعن صحافتنا وحلت مكانها صحافه اليأس و حياه الغلاء والفساد وكل ما هو محبط ومخيب للآمال ورأينا في منتظر مثل جديد وتحد جديد نحن في حاجه أليه وفى حاجه للوقوف معه بدلا ممن وقفوا يلمعوا حذاء بوش ويلمعوا الثقافة الامريكبه التي وصلت بهم إلى اتخاذ أمريكا ورئيسها اله لهم .. ما أتاكم بوش فخذوه وما انتهاكم عنه فانتهوا .. نعم يا أستاذ إبراهيم سعداء برمي بوش بالجزمه ونتمنى أن تضرب بها ليفنى وكل من شارك أو تواطئ في قتل المئات من الفلسطنين بالطائرات والقاذفات ( وهم في بيوتهم مش واخدين بالهم )بعد زيارة ليفنى مباشرة للقاهرة وضع نفسك مكان أسرة قتل بها قتيل واحد ا و طفل جريح واحد ماذا كنت أنت فاعل .. أستاذ إبراهيم اخلع حذائك أخي لقد مضى عهد الاستبداد



























  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • Twitter
  • RSS

10 Response to "اخلع حذائك اخى لقد مضى عهد الأستبداد"

  1. أبو نظارة says:
    28 ديسمبر، 2008 6:16 ص

    أستاذ طارق
    أنا زعلان منك جدا
    حد برضه يزعل من ابراهيم عيسى
    ولا حد ياخد على كلامه
    ياراجل ده شوية يمين وشوية شمال
    شوية صحفي وشوية ممثل فاشل وشوية مذيع رخم
    جبان يدعي البطولة وتافه يتكلم في أمور العامة
    بكي بالدموع من شهرين حبس ، وباس الجزمة لولا رضيوا عليه وسابوه
    شوية يشتم الصحابة وأمهات المؤمنين
    وشوية يعمل نفسه بيمدحهم
    شوية يلبس اسود ويلطم على مقتل الحسين
    وشوية يلبس قبعة الكاوبوي ويلطم على بوش واللي جرى له
    فبالله عليك ده واحد يتزعل منه ولا يتاخد على كلامه ؟
    تقبل خالص التحية والاحترام

  2. أنا حر says:
    28 ديسمبر، 2008 10:01 ص

    احيي ابراهيم عيسى على هذا الموضوع فهو قد قال الحقيقة حقا
    تحياتي

  3. ماما أمولة says:
    28 ديسمبر، 2008 1:18 م

    خلعنا الجزم وخلعنا القلوب

    وخلعنا الحيا وخلعنا الكرامة

    ولبسنا بدلهم توب الذل والمهانة

    لقد مضى عهد الاستبداد

    اقنعني يا ابن بلدي

    احنا في عهد ايه ؟

    عهد نباح الكلاب ولا عهد ايه

    جاوبني يا ابن بلدي

  4. yoyo says:
    28 ديسمبر، 2008 3:45 م

    أستاذى العزيز

    أنا مش بختلف مع حضرتك و كمان برده مش هاختلف مع الأستاذ إبراهيم عيسى أنا قرات المقالة كلها لأنى من متابعى الدستور العدد الأسبوعى

    مش هنكر انى لما شفت المقالة فى الاول استغربت لها جدا ازاى الراجل دا بيكتب الكلام دا و ازى مش حاسة انه فرحان زى اغلبنا و بالفعل قرأت المقالة اكتر من مرة و حسيت بجد انه نظر لها بشكل تانى أحنا فرحنا زى ما بيقولوا فرحة شماتة يعنى انك تحس بانكسار الشخص اللى قدامك

    بس اسمح لى ايه اللى حصل بعدها ؟؟؟ لا العراق حاله انصلح و حتى حالنا احنا العرب اتصالح

    تقدر تقولى فين العب من اللى بيحصل فى غزة دلوقتى احنا بس بنشجب وندين و نرفض و نحتج و الشهداء و المصابين فى زيادة
    شعب غزة بيعاقب لحماقة و خيانة قادة لم تفكر سوى فى مصالحها بعيدا عن شعب لا يملك سوى الحجارة

    أستاذى
    نحن فى عهد الذل و المهانة
    نحن فى عهد الخزى و العار فالتاريخ لن ينسى تخاذل و خيانة العرب لشعب غزة

    اللهم انصرهم و كن معهم فمن لهم سواك يارب العالمين

    تحياتى
    يويو

  5. رؤية says:
    29 ديسمبر، 2008 10:30 ص

    رحم الله شهداء فلسطين

    ودوما ذلك السؤال يتعالى
    متى نتحرر من تحت يد الطغيان فى كل مكان؟

  6. نهر الحب says:
    29 ديسمبر، 2008 10:51 ص

    احنا خلعنا كل حاجة الجزمة
    والعقل والقلب والكرامة والشرف
    وتركنا فقط الشهوات مكانها تلعب بيهم هيفاء
    ونسينا اخخواتنا فى غزة والعراق

  7. بحب كل الناس says:
    31 ديسمبر، 2008 5:20 ص

    الان رسالة الى رسول الله على مدونة بحب الحياة http://lovehayah.blogspot.com/

    نتمنى ان تشرفونا وتنقلو الرسالة الى كل الناس

  8. dodda says:
    8 يناير، 2009 2:45 م

    احنى رأسك يا انه عهد العار
    العن من عهد الاستعباد والاستعمار
    ...

  9. dodda says:
    8 يناير، 2009 2:46 م

    اغرب حاجه
    انى والله ما كنت شفت العنوان اصلا!!!!

  10. damylove says:
    6 فبراير، 2009 10:09 ص

    تحياتى لك يا استاذى العزيز
    لكن الحياة مملؤة بالتعب والهوان وكان افضل رد اعتبار من وجه النظر فى لحظة غضب يقشعر لها البدن على جرءة شخص داست اقدامه الوطن بعد ما كل ما فعل هى ضربه بالحذاء صدقنى لو كان مع البطل سلاح لقتله بنجاح